أهمية الإستماع للمشاعر

“العاطفة هي محرك التغيير”
أوليفييه لوكيرت

المشاعر أو العواطف هي تعبيرات إنسانية تأتي كإستجابة فطرية وأتوماتكية للعالم الخارجي . وهذه المشاعر وإن كان منها مايعتبر إيجابيا أو سلبيا إلا أنها ضرورية كلها . وهي تتيح لنا التأقلم والتكيف. لذا ينبغي عدم قمعها. فما هي أهمية المشاعر ؟ ولما ينبغي الإستماع للمشاعر؟

أهمية المشاعر

هل أنت واحد من هؤلاء الناس الذين يمتنعون عن الاستماع لعواطفهم ومشاعرهم؟
وفقا لعالم النفس بول أيكمن، هناك ستة عواطف أساسية الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز، والاندهاش، وهي مشتركة بين جميع البشر.
لا يبغي الحكم على المشاعر بالإيجابية أو بالسلبية، بالتأكيد هناك مشاعر سارة وغير سارة ولكنها بنوعيها نافعة جميعها ،لأنها تحمل في طياتها معلومات حول شيء ما يجب تعديله أو ضبطه لكي نعيش بدون مشاكل ومنغصات، أو لكي نأخد مسارا مغايرا فيه خير لنا ، أي انها تحمل لنا رسالة من أجل التغيير والتقدم في حياتنا. أي شعور يتضمن احتياج غير ملبى أو ملبى ولكنه مهدد.
تقول عالمة النفس شانون ساور زافالا “من المستحيل أن تتجنب المشاعر السلبية بجملتها؛ لأنك لكي تعيش، فهذا معناه أن تمر بعقبات وصراعات”.

الإستماع للمشاعر

عندما تستمع لمشاعرك فإنك تعيد الاتصال مع نفسك، وتمنحها الإذن للتقدم والتطور. وعلاوة على ذلك، فإن مجموعة من المهارات (الذكاء العاطفي الذي طوره عالم النفس دانيال جولمان) تساعد على استخدام العواطف بطريقة بناءة: الإستماع إلى عواطفك ومشاعرك التي تنتابك بين فينة واخرى يعني الترحيب بها بدلا من الرغبة في التخلص منهما؛ أن تدرك القيمة والرسالة التي تكمن وراءها والوسائل لإشباعها دون تدخل من الخارج.
المشاعر تمنح قيمة كبرى لإنجازاتنا وتفوقنا.
-ما هو شعورك؟
-أين تشعر بهذا التوتر؟ في أي جهة من جسمك؟
-كيف تعيشه؟
-ماذا يجلب لك؟ ما هي رسالته؟
-ما هي الحاجة الغير ملباة أو المهددة؟
-ما هي الوسائل المتاحة لك لتلبية هذه الحاجة؟
كل المشاعر تأتي من الداخل، أنت الذي اخرجتها للوجود، أنت الذي اخترتها وأنت مسؤول عنها، ولذلك فمن المهم أن تتحمل هذه المسؤولية.
عليك أن تتقبل مشاعرك لأنها تجلب لك معلومات و تمنحك إرشادات، وتدعوك لإنجاز وحركية معينة، وتبقيك على قيد الحياة في حالة الخطر او التهديد أو ما يتطلب الانتباه وتسمح لك أن تكون نفسك.
” الإستماع للمشاعر والاحاسيس والعواطف ليس علامة ضعف، بل دليل على المصداقية والثقة بالنفس.

Aimer et Partager :
error0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CLOSE
CLOSE
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial