الأرق : أسبابه وانعكاساته

هل تعلم أننا نقضي ما يقرب من ثلث حياتنا في النوم؟
يعتبر النوم حاجة ضروريًة للإنسان وعامل حيوي لتجديد الطاقة الجسدية والعقلية وأيضا لتحقيق التوازن النفسي و إفراز هرمون النمو. إن النوم الجيد يسمح لخلايا الجسم بالتجدد وإعادة تنظيم الجهاز المناعي لكن مشاكل من قبيل التوتروالأرق يمكن أن تهدد صحتنا وتدمر حياتنا وذلك من خلال تنغيص نومنا.
في هذا المقال سنتطرق إلى الأرق ، أسبابه ومضاعفاته.

الأرق


ماهو الأرق ؟ كيف يؤثرعلى جودة نومنا ؟

الأرق اضطراب في النوم وهو ظاهرة شائعة يعاني منها كثير من الأشخاص، هذه الصعوبة تؤثر على المسار الطبيعي للنوم وتمنعك من الإستمتاع بليلة مريحة
يمكن للأرق أن يتمظهر في واحدة أو ثلاثة من هذه الأعراض:
صعوبة في النوم (نوم بطيء جدًا)
• الميل إلى الإستيقاظ مبكرًا (مع عدم القادرة على العودة للنوم) ،
• الإستيقاظ المتكرر و / أو الطويل في الليل. ،
والأرق يؤثرعلى عدد ساعات النوم وأيضا جودته.
وهناك نوعين من الأرق : العرضي و المزمن الحاد

ماهي أسباب الأرق ؟
أسباب الأرق متعددة: منها الأسباب النفسية كالإكتئاب والوسوسة، القلق والتوتر…
الأسباب الفسيولوجية: ،التقدم في السن ، التقدم في السن ،قلة أوانعدام النشاط البدني ، الآلام
،زيادة الوزن، بعض الأمراض العضوية كأمراض الجهاز الهضمي والتنفس والقلب…
أسباب اجتماعية وبيئية:العمل ليلا،الضوضاء،الإضاءة، ، تناول بعض الأدوية ،التغدية الغير الصحية ، الأكل الثقيل ليلا ،الافراط في تناول المنبهات كالقهوة والشاي وإستعمال الهاتف النقال قبل النوم

الأرق ، أسبابه ومضاعفاته

عواقب الأرق

الأرق يحرم الشخص من النوم المريح ، أو على الأقل يسبب له قلة النوم. وآثاره الأولى هي:
• التعب خلال اليوم
• الرغبة في النعاس خلال اليوم (يوجد في 19 ٪ من الأرق) ،
• الصداع ،
• اضطرابات الشهية (خاصة الزيادة) ،
• ألم في العضلات.
على المدى الطويل ، قد يكون للأرق عواقب سلبية على الصحة:
• تفاقم بعض المشاكل الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم ،
• مخاطر القلب والأوعية الدموية: النوبات القلبية وارتفاع ضغط الدم …
• ضعف الجهاز المناعي ،
• زيادة الوزن ،
• خطر الإصابة بمرض السكري بسبب اضطراب تنظيم استقلاب الجلوكوز ،
• المخاطر العصبية مثل السكتة الدماغية.
وبالتالي فإن عواقب الأرق المزمن أكثر خطورة وأكثر صعوبة في العلاج. الأرق المزمن هو عندما تحدث الأعراض أكثر من 3 مرات في الأسبوع على مدار أكثر من شهر.
على مستوى الصحة النفسية
مثل كل اضطرابات النوم ، للأرق عدة عواقب على الصحة النفسية للشخص. البعض يسهل رؤيته:
النعاس أثناء النهار
سرعة الغضب والعصبية
• عدم التركيز
• انخفاض اليقظة وردود الفعل
• انخفاض الحماس
• فقدان الذاكرة
• المزاجية ، التهيج.
على المدى الطويل ، تتضاعف هذه التداعيات وتؤدي إلى مشاكل أخرى أكثر خطورة ويصعب تحديدها في بعض الأحيان:
• حوادث العمل وحوادث الطرق ذلك بسبب قلة التركيز
• القلق الدائم والتوتر والألم العاطفي
• مشاكل الذاكرة
• الإكتئاب
الأرق له أيضا عواقب اقتصادية ، فهو يفقد حوالي 6 أيام عمل في الشهر.
لنتذكر
إذن من خلال هذا الموضع المتواضع: الأرق ، أسبابه ومضاعفاته. يتضح أن الأرق له العديد من التداعيات على الحياة اليومية ويمكن أن يكون له عواقب وخيمة :
على المدى القصير ، الأرق يسبب التعب ، الصداع ، تغيرات المزاج ، قلة التركيز. على المدى الطويل ، يمكن أن يسبب أو يؤدي إلى تفاقم بعض المشاكل الصحية ، أو يؤدي إلى الاكتئاب أو يسبب الحوادث.

Aimer et Partager :
error0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CLOSE
CLOSE
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial