كيف تتعامل مع مشاكل ومتاعب الحياة؟

من منا لم يعاني أو عانى من المشاكل؟ الجواب البديهي لا أحذ. إدن كيف تتعامل مع مشاكل ومتاعب الحياة؟

الحياة لا تخلو من صعاب وعراقيل، بل تشكل جزءا لايتجز من طبيعتها، ورغم علمنا بذلك .أحيانا يصعب علينا مواجهة هذه المشاكل ونشعر أن الأمور تخرج عن سيطرتنا و تتجاوزنا، فيتملكنا اليأس ونشك في قدراتنا على إيجاد الحلول مما يضعف إعتزازنا وثقتنا في أنفسنا. هذه السلبية تضاعف من حجم المتاعب وحجم معاناتنا. ومتاعب الحياة ؟ وماهي الطرق والخطوات التي تمكنك من التغلب علي هذه صعوبات ؟.

1.التحديد أصل المشكل ومصدره :

إدراك سبب المشكل ومعرفة إذا ما كان ذاتيا أو موضوعيا وتقييمه. بحيث إن التركيز على السبب بدل النتيحة يمكن من تجنب الوقوع فيها مرة أحرى وكذا سهولة تصور الأستراتيجية المناسبة للحل. فإيجاد الأسباب وتحليلها خطوة ضرورية لوضع خطط فعالة للتغلب على المشكل.

2.تقبل المشكل :

تقبل وجود المشاكل في حياتنا أمر حيوي ومطلوب ينم عن شجاعتنا في مواجة الواقع. فرفض الإعتراف بالمشكل لن يحله بل بالعكس قد يؤدي إلى استفحاله وتأزمه، فالتغاضي عن المشكل والإنشغال بأشياء وأحداث أخرى يتطلب مجهودا كبيرا و مضنيا ويترجم غالبا ضعف الثقة في النفس وفي قدارتها. تقبل المشكل يسهل البحث عن علاجه والتقدم في حياتن نحو الأفضل. وبالتالي كيفية تعامل معها: المشاكل لا تنتهي في كل الأحوال، والحياة تتقلب والمشاكل تمر ولاتبقى ، كما أن في كل محنة منحة إظافة أننا نؤجر على صبرنا واحتسابنا. يقول الله تعالى ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) [الزمر: 10].

3. التخلص من التوتر:

يساهم التوتر بشكل كبير في تبلور مشاعر الخوف من مواجهة المشاكل: الخوف من الفشل أوالخوف من أن لا نرقى إلى المستوى المطلوب. في حين أن الفشل يعد الوجه الآخر للنجاح. الفشل درس لتعلم المثابرة والتفوق. فلا تترك توترك يقعسك على أخد زمام الأمور بعزيمة وتصميم ،والبحث عن الحلول للتغلب على التحديات والصعوبات. تذكر دائما أن توترك يشكل عائقا لتراكم الخبرة والتجربة اللتين تحتاجهما في رحلتك ف لمواجهة المشاكل بكل أنواعها.
التوتر يشوش الرؤية الواضحة للمشكل مما يدفعنا إلى اتخاد القرارات الخاطئة، وهذا ما يعقد مشاكلنا الأصلية ويصيبنا بالمرارة والإحباط. لذا فعليك التزام الهدوء والسكينة والتسلح بالسلام الداخلي من أجل التخلص من التوتر.

4. تذكر الإنجازات والنجاحات :

قد تشعرك المشاكل بالعجز وتفقدك ثقتك بنفسك، فتشك في مهاراتك وقدراتك فتبقى في مكانك رهينة للهواجس وللهموم. وتنسى أنك واجهت مشاكل في الماضي وتغلبت على الصعاب في ما سبق، وتمكنت من تحقيق إنتصارات ونجاحات سواء في حياتك الشخصية، المهنية والإجتماعية…
إذن تذكر كل إنجازاتك مهما كانت كبيرة أو صغيرة وقم بتسجيلها في قائمة، وضعها تحت عينينك في محيطك حتى تستلهم منها القوة على المواجهة وبالتالي النجاح على المشاكل .
ثق بنفسك، فأنت تملك كل مقومات النجاح من طاقات ومواهب للتغلب على المتاعب والعوائق..”إن تلك الانتصارات الصغيرة ، والتي لا يتذكرها سواك ، وحدها ما تُبقيك قوياً أمام كل ما يسيء إليك”. – هنري فورد


Aimer et Partager :
error0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CLOSE
CLOSE
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial