كيف تكون هادئا في الحياة اليومية ؟

قال أبو الدرداء: “ما قلَّد الله عبدًا قلادةً أفضل من السكينة”

في الحياة ، الكثير منا لا يأخذ الوقت الكافي للإهتمام بأنفسنا ، للإهتمام ولإمتاع أنفسنا ولإكتساب السكينة والطمأنينة. فيما يلي بعض الطرق لمساعدتك على أن تكون هادئًا.

عدم التحكم

في مواجهة مشاكل الحياة والسياق اليومي المحموم، من المهم التخلي عن الرغبة في السيطرة والتحكم في الأشخاص والأشياء. جسدنا وعقلنا لا يمكن ان نشحنهما بالإنفعال في كل ثانية: نحن لسنا آلات. لا تضع قواعد وقيود مطلقة وتعلم السماح لنفسك بالممارسة هواياتك، اصنع لنفسك أوقاتًا تسعدك ، …

مهما كان دورك في بيتك ، أو في عملك ، من المهم أن تعرف كيف تكون مرنا وتسمح للآخرين أن يسيروا أمورهم بمفردهم. إذا كانت حياتك اليومية تثقل كاهلك ، فمن المؤكد أنك تتحمل في بعض الأحيان مسؤوليات ثقيلة ومرهقة. خصص وقتا لنفسك !.

الإيمان بالله تعالى

إذا كان الدين الإسلامي دين السلام للمسلمين فيما بينهم وأيضا لباقي الشعوب من خلال إرساء مبادئ الآمان والمحبة والتسامح ، فهو أيضا دين السلام الداخلي، فتعاليمه السمحة تعزز مشاعر السكينة والهدوء والطمأنينة، ومنها :

الصلاة : هي مصدر للراحة النفسية والطمأنينة ،يستأنس بها المسلم ويجد فيها ضالته خلاصا من هموم اليوم وصخبه ومشاغله: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « قم يا بلال فأرحنا بالصلاة » .
قيام الليل : من ثمار هذه العبادة العظيمة أنها مقربة لله تعالى ، تورث صحة للبدن ،نور وبركة وسكون وهدوء داخلي
القرآن الكريم : قرائته تغذي الروح وتسعد النفس، فمن فضائله أنه علاج للقلق والإجهاد والتوتر ، فهو يمنحنا السكون والهدوء النفسي ويقضي على باقي الإنفعالات السلبية.
قال رسول الله “صلي الله عليه وسلم” : “وما اجتمع قومٌ في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة ” رواه مسلم.
الذكر: الإكثار من الأذكار يجلب الهدوء والسكينة قال الله تعالى: ﴿ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28].
الصدقة : نعلم أن فضائلها متعددة ومنها جلب للراحة والرضا الداخلي والسكينة.
الإحسان إلى الناس: من ثماره أنه يشرح النفس ويسعدها ويزيدها سكينة وهدوءا.

إن الإيمان بالله تعالى يحثم تفويض كل الأمورلله تعالى واستشعار رحمته واللجوء إليه عند المصائب وهو ما ينزل الطمأنينة و السكينة والسلام الداخلي .

الإيجابية والتفاؤل

في الحياة ، عادة ما تؤدي السلبية إلى أشياء سلبية. للعيش بهدوء ، من الضروري أن تحاول الحفاظ على إيجابيتك: كن متفائلاً. لدينا دائمًا الاختيار بين رؤية نصف كوب فارغ أو نصف ممتلئ. كن جزءًا من الأشخاص الذين يحصلون على أفضل النتائج في كل موقف ، حتى الأسوأ. بالطبع ، هذا ليس ممكنًا دائمًا ، وأحيانًا تتركنا الإيجابية. ولكن لكي تكون هادئًا . في بعض الأحيان عليك أن تغير نظرتك إلى واقعك وحياتك.

الرياضة

الرياضة هي ممارسة لتخفيف الضعوط ، وهي متنفس للعديد من الناس. لماذا لا تكون أيضا بالنسبة لك؟ بالطبع ، يجب ألا يكون ذلك إكراها، وإلا سيكون من الصعب مزاولتها، لا تبدأ بسباق الماراثون إذا كنت تكره الركض! خذ وقتك لاكتشاف أنواع الرياضات ، والعثورعلى واحدة تسمح لك بالشعور بالراحة والإسترخاء.
يجب أن تؤثر الرياضة بشكل إيجابي على حياتنا. اجعلها لحظات تستمتع بها وهذا أمر جيد لك.

الشغف بما تقوم به

عملك لا يرضيك؟ لذلك ، غيره ، إذا كنت تستطيع. نحن لسنا محبوسين في صناديق مغلقة، ويمكن للشخص أن يغير حياته إذا كان يرغب بذلك وإذا أتيح له ذلك.
اليوم ، توجد برامج إعادة تأهيل اوالتدريب المهني التي تساعدك على دمجك في وظيفة تلائمك أكثر. إن القيام بعمل نحبه ولدينا اهتمام فيه يمكن أن يغير حياتنا. للعيش أكثر بهدوء ، افعل ما تحب وما يحرك شغاف قلبك.
عش في وئام مع قيمك ومبادئك.

إعطاء معنى لما نقوم به

إظافة إلى القيام بعمل أو مهمة تعجبنا ونحبها، يجب أن يكون لها معنى. ما هي الفائدة من الإشتراك في نشاط بدني إذا كنت تكرهه؟
على العكس ، اقترب من قناعاتك ، واعط معنى لأفعالك. إذا كانت مسألة أو قضية تهمك ؟ كالإنضمام إلى جمعية ، أو قضاء بعض الوقت مع الأيتام أو العجزة!
هناك العديد من الأسباب التي تؤثر علينا ، وقد يساعدنا إلتزامنا في أن نكون في سلام مع قناعاتنا.
وبالتالي تكون أكثر رضا عن نفسك وهدوئا.

ممارسة الهوايات

في الحياة ، من المهم أن تحصل على المتعة. استمتع بالحياة وممارسة هواياتك .إن القيام بما نحب لدعم أوقات فراغنا، يساعدنا حقًا في خفض مستوى الضغوط وأن تكون هادئًا في حياتنا اليومية.
يمكننا بالفعل البدء في الإستمتاع بحياتنا. وهذا هو الحال بالنسبة لك أيضًا. إذا كنت تحلم ببدء رياضة جديدة ، أو الشروع في نشاط م : فلا تنتظر أكثر . لم يفت الأوان بعد لممارسة أنشطتك المفضلة واكتشاف أنشطة جديدة.

Aimer et Partager :
error0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CLOSE
CLOSE
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial