متى يمكننا المقارنة مع الآخرين؟

المقارنة مع الآخرين عملية تحمل في طياتها كثيرا من الدلالات تترجم نظرتنا وتقييمنا لذاتنا من خلال إنجازاتنا و فشلنا وعجزنا… وتركيزنا على نجاحتنا الآخرين وتفوقهم وسعادتهم.
إن المقارنة مع الآخرين تجد منبعها في ضعف الثقة بالنفس والإعتزاز بها وأيضا في تدني حب الذات.
وأضرارها عديدة بحيث ينتفي مع ممارستها السلام الداخلي والسكينة مما يحول الحياة إلى دوامة من السعي المسعور لنصبح كالآخرين ، ولنكون مثل الآخرين متغافلين عن حقيقة كون كل واحد منا فريد في مهاراته وقدراته ومواهبه و… أي لنا كيان وشخصية مميزة مستقلة بخصوصيتها وليس نسخة مكررة من الآخرين.
المقارنة بالآخرين قد تكون مستحبة في بعض الأحيان لكنها تكون سببا في ظهور الحسد والحقد والكره الممزوج بالحسرة والمرارة. متى يمكننا المقارنة مع الآخرين ومتى يجب تجنبها ؟ كيف نعيش حياتنا دون مقارنة بالآخرين ؟

النظر لمن هو أعلى منا

المقارنة مع الآخرين بالنظرلمن هوأعلى منا في الصلاح وحسن الخلق واتخادهم قدوة لما فيه من خير لنا في الدنيا والآخرة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏انظروا إلى من هو أسفل منكم‏، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم؛ فهو أجدر أن لا تَزْدروا نعمة الله عليكم‏. رواه مسلم. وأيضا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا نظر أحدكم إلى من فضل عليه في المال والخلق، فلينظر إلى من هو أسفل منه. متفق عليه.‏
إن مقارنتك بمن هو أدنى منك في الماديات أو في مجال الصحة…يذكرك بحظك وبنعم الله تعالى عليك ،فتحمده والحمد يجلب الزيادة .وتستثمر قدراتك ومؤهلاتك التي حباها الله تعالى في العمل والتقدم نحو الأفضل. كما أنك تمد يد العون لمن هم دونك ليتمكنوا بدورهم من تحسين ظروفهم والتغلب على العقبات.
أما النظر إلى من هو أعلى في الدنيا فقد يتولد عنه شعورالحسد وهذه الصفة الدميمة هي التي أوجبت غضب الله تعالى على إبليس وأخرجته من الجنة . ولن تجني من البغضاء والحسد سوى سخط الله تعالى والخيبة والألم.

كيف تحقق طموحاتك ورغباتك


يمكنك تحقيق أحلامك وأهدافك بحسن التخطيط وكثرة العمل مع التسلح بالدعاء الصادق . يقول الله تعالى: ولَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا [النساء:32].
لا تغتر بمظاهر الترف والمال فما يسعد الآخرين قد لايسعدك، قد يكون لديهم ماتود امتلاكه لكن من أدراك أنهم سعداء!
لاتجعل سقف طموحاتك ماديا فقط . قد تصل إليه ولاتكون سعيدا، أو ربما بمجرد امتلاكك الأشياء التي تتمناها تخبو بهجتك، فتبحث عن أشياء أخرى.وهكذا دواليك، تبقى متذمرا وغير راضيا.
حدد أهدافك واسعى إلى تحقيقها. أنت المسؤول عن نجاحك وبالتالي سعادتك. لاتجعل الآخرين مقياسا لك. أنت كيان مستقل لست تابعا للآخرين، لست جزءا من القطيع ، ركز على قدراتك و مهاراتك واحترم قيمك.

اصنع حياتك بعيدا عن المقارنة بالآخرين. تعيش مطمئنا وسعيدا.

Aimer et Partager :
error0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CLOSE
CLOSE
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial